21
أبريل

ما هو اكليل الجبل و فوائده واضراره

ما هو اكليل الجبل و فوائده واضراره

إكليل الجبل أو كما يسمّيه البعض ( حصى البان ) أو كمسمىً آخر لدى الكثير ( الروز ماري ) ، هو إحدى أنواع النّباتات دائمة الخضرة ذات الأوراق الإبريّة ، لوحظ ظهوره دون تدخّل الإنسان في دول البحر المتوسّط ، واكتشف أهالي المناطق التي ظهر فيها إكليل الجبل فيما بعد ، أنّ لهذه النّبتة فوائد كثيرة لا تعد ولا تحصى ، إبتداءاً من كونه يحتوي على مواد مضادّة للأكسدة ، حيث كانوا يغلّفون أطعمتهم و خاصّةً سريعة التّلف بأوراق إكليل الجبل ، ولاحظوا عدم تلفها لمدّة طويلة ، ويقال أيضاً بأنّ الفراعنة قاموا باستخدام إكليل الجبل كسر من أسرار التّحنيط ، وفيما بعد تم استخدام إكليل الجبل في الكثير من الإستخدامات العلاجيّة و الجماليّة .

تعتبر عشبة إكليل الجبل من الأعشاب المستخدمة في التوابل في كثير من الأطباق، وخاصة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط (3)، وهي معروفة علمياً باسم (Rosmarinus officinalis)، وهي عبارة عن نبات دائم الخضرة مُعمّر يحافظ على أوراقه طيلة العام، ويعتبر موطنها الأصلي دول حوض البحر الأبيض المتوسط والبرتغال، وتتم زراعتها هناك، وفي شبه جزيرة القرم، وبلاد القوقاز، وآسيا الوسطى، والهند، وجنوب شرق آسيا، وجنوب إفريقيا، وأستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية.
تحتوي عشبة إكليل الجبل على العديد من المركّبات الفعّالة التي تساهم في فوائدها الصحية، وتشمل هذه المواد مشتقات حمض الكافيك (Caffeic acid derivatives) الذي يعتبر حمض الروزمارينيك (Rosmarinic acid) المُكون الرئيسي فيها، ومركبات الدايتيربين (Diterpenes)، والفلافونويد (Flavonids) والترايتيربين (Triterpenes)، والزّيت الطيّار (1)، وهي عشبة مستخدمة تقليدياً في العديد من الأغراض العلاجية منذ القدم (3)، وسنتحدث في هذا المقال عن أهم الفوائد الصحية لعشبة إكليل الجبل.

إستخدامات إكليل الجبل :

إستخدامات علاجيّة :

  • علاج المغص : شرب مغلي أوراق إكليل الجبل مريح جداً في حالات المغص و الإمساك و التلبّكات المعويّة ، ومشاكل الهضم ، و اضّطرابات المعدة ، ومانع للغازات .
  • الصّداع : شرب المغلي الدّافئ من أوراق إكليل الجبل مضافاًإليه الزّنجبيل المغلي ، يساعد بشكل كبير في التخلّص من الصّداع المزعج و آلام الرّأس .
  • تنظيف الكبد و المعدة و الأمعاء و يساعد بشكل كبير في التخلّص من حصوات الكلى بخلطه مغليّاً مع مغلي الزّعتر أو الميرميّة .
  • يساعد إكليل الجبل الأشخاص ذوي الذاكرة الضّعيفة بإنعاش ذاكرتهم ، وزيادة تركيزهم ، حيث أنّ إكليل الجبل كان يستخدم قديماً في دعك فروة الرّأس لزيادة تركيز الطلّاب و إنعاش ذاكرتهم ، كما و كانت تستخدم نفس هذه الطريقة لعلاج مرضى الزّهايمر .
  • ينصح بإكليل الجبل بشكل كبير جداً للسيّدات اللاتي يعانين من تكيّس المبايض ، حيث يمكنهن غلي إكليل الجبل و شربه مضاف إليه حبوب الزّبيب بالإضافة إلى شرب المردكوش و الميرميّة باستمرار للتخلّص من هذه التكيّسات .

إستخدامات تجميليّة :

  • يستخدم إكليل الجبل للأشخاص الذين يعانون من مشكلة الوزن الزائد ، حيث يمكن عمل مغلي من أوراق إكليل الجبل مضافاً إليه اليانسون و الميرميّة كشراب له تأثير كبير في خسارة الوزن .
  • يستخدم إكليل الجبل في الحفاظ على صحّة فروة الرّأس ، وعلاجه من مشكلة القشرة ، ويستخدم أيضاً لتطويل الشعر والتخلّص من داء الثعلبة بإضافته لحبوب طازجة من الثوم ودعك فروة الرّأس به ، و أيضاً يستخدم للتخلّص من مشكلة الشعر الأبيض ، بغليه ثم خلطه مع كميّة من البابونج المغلي و رشّه على الشّعر الأبيض و بصيلاته بين الحين و الآخر .
  • يستخدم أيضاً كمرطّب للبشرة ، حيث يتم إضافته لماء الورد أو اللّبن الطّازج ، ومن ثم استخدامه كلوشن للبشرة ، لترطيبها و معالجة جفافها و خشونتها .
  • يستخدم إكليل الجبل كنوع من أنواع التّوابل تضاف إلى الطعام ، وتعطيه طعماً فريداً ، كما و يستخدم أيضاً كنوع من البخور بسبب رائحته العطريّة .

    فوائد عشبة إكليل الجبلتمنح عشبة إكليل الجبل العديد من الفوائد الصحيّة، وتشمل هذه الفوائد ما يلي:

    • وجدت البُحوث المخبريّة صفاتٍ مضادة للأكسدة في عشبة إكليل الجبل، وتساهم هذه التأثيرات في وقاية الجسم من أضرار الجذور الحرة وما تسببه من تضرر في الخلايا ومن أمراض (3).
    • وجدت دراسة أن الاستخدام طويل المدى لعشبة إكليل الجبل يعمل على منع تخثّر الدم (3).
    • وجدت البحوث المخبريّة تأثيرات مضادّة للبكتيريا وبعض أنواع الفِطريّات لزيت عشبة إكليل الجبل، ولكن من غير المعروف إذا ما كان له نفس هذه التأثيرات داخل جسم الإنسان (3).
    • وجدت بعض الدّراسات الأوليّة أن تناول 750 ملغم من مسحوق أوراق عشبة إكليل الجبل يحسن من سرعة الذاكرة عند كبار السن الأصحّاء، ولكن وُجد أيضاً أن تناول جرعات أعلى من ذلك يُسبب تراجعاً في الذّاكرة، كما وجد أن العلاج بالروائح العطريّة (Aromatherapy) باستخدام عشبة إكليل الجبل يمكن أن يُحسّن من جودة الذاكرة دون التّحسين من سرعتها، ولكنّ الدليل العلميّ على هذه التأثيرات غير كافٍ ويحتاج إلى المزيد من الأبحاث العلميّة (2).
    • وجدت بعض الدّراسات قدرة لمُستخلص عشبة إكليل الجبل في مُحاربة نموّ الأورام السرطانية عن طريق منع تكاثر الخلايا السرطانية، حيث وجدت دراسة أنّ إكليل الجبل وحده أو مع الكركم يساهم في منع سرطان الثدي، كما وجدت دراسة أخرى نفس التأثير ضد سرطان القولون (3).
    • وجدت إحدى الدّراسات الأوّليّة أن تدليك جلدة الرأس بزيت عشبة إكليل الجبل مع زيت عشبة الخزامى، وزيت الزعتر، وزيت خشب الأرز، في أشخاص مصابين بداء الصلع (Alopecia areata) يحسّن من نموّ الشعر، مما يمكن أن يفيد حالات تساقط الشعر، ولكن يحتاج هذا التأثير إلى المزيد من الإثبات العلميّ (2)، (3).
    • وجدت دراسة أن العلاج بالرّوائح العطريّة باستخدام زيت عشبة إكليل الجبل يقلل من مستوى الكورتيزول في الدم وقد يساهم في تخفيف حدة القلق (3)، كما وجدت دراسة أخرى أن استخدام الأكياس العطرية لزيت إكليل الجبل وزيت الخزامى يخفّض من معدّل نبض القلب، دون خفض ضغط الدم، وذلك مفيد عند الطلاب أثناء أداء الامتحانات.
    في المقابل وجدت دراسات أخرى أن استخدام زيت عشبة إكليل الجبل على معصم اليد يمنع الشعور بالتوتر والقلق أثناء الامتحانات، ولذلك يعتبر تأثير هذه العشبة على نسبة التوتر والضغوطات النفسية غير واضح، وهو بحاجة إلى المزيد من البحوث العلميّة (2).
    • تقترح بعض الدراسات الأوليّة أن تناول منتج يحتوي على عشبة إكليل الجبل ونبات الجنجل وحمض الأوليانوليك (Oleanolic acid) يمكن أن يقلل من ألم التهاب المفاصل (Arthritis)، ولكن يحتاج هذا التأثير إلى المزيد من البحث العلميّ (2).
    • يستعمل البعض عشبة إكليل الجبل في حالات سوء الهضم (Dyspepsia)، وهو استخدام موافق عليه من ((Commission E) المسؤول عن تقييم فعالية وأمان العلاجات العشبية والتقليدية (1)، (3)، وتدعم بعض الدراسات هذا الدور، ولكنّه يحتاج إلى المزيد من البحث العلميّ لإثباته (2).
    • وجدت بعض الدراسات دوراً لعشبة إكليل الجبل أيضاً في كل من الغازات (النفخة)، وزيادة تدفق الدورة الشهرية، والنقرس، والصداع، ومشاكل الكبد والمرارة، وألم الأسنان، والأكزيما، وغيرها من الحالات، ولكن تحتاج جميع هذه التأثيرات إلى المزيد من البحث العلمي (2).
    • وجدت بعض الدراسات أنّ زيت عشبة إكليل الجبل يمنع نمو الجراثيم التي تنمو عادة في بعض الأغذية، مثل Listeria)monocytogenes)، و(B. cereus)، و(S. aureus) (3).

    أضرار إكليل الجبل : يكمن الضّرر في الكميّة المستخدمة من هذه النّبتة ، حيث أن ّالإفراط في استخدام إكليل الجبل ، له الكثير من الآثار الجانبيّة المضرّة ، فمثلاً ينهى الحوامل عن شرب إكليل الجبل وذلك لأنّه يتسبّب في تقلّصات في الرّحم و إجهاض للجنين ، أيضاً يحذّر السيّدات من شرب إكليل الجبل أثناء فترة الحيض لآثاره السلبيّة الكبيرة على جسم المرأة في فترة الدّورة الشهريّة .

الوسوم:, , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *