21
أبريل

ماهي فوائد واستخدامات إكليل الجبل

ماهي فوائد واستخدامات إكليل الجبل

إكليل الجبل
يعد إكليل الجبل، أو حصى البان، أو Rosmary واحداً من أهمّ النباتات المعمرة التي يكثر انتشارها في المناطق الواقعة ضمن نطاق حدود حوض البحر الأبيض المتوسط، حيث يستخدم كأحد أنواع التوابل التي تدخل في تحضير الأطباق الغذائيّة المختلفة، كما يدخل في المجال العلاجيّ والتجميليّ، بفضل احتوائه على العديد من العناصر والمغذّيات الهامّة للجسم، مثل: الفيتامينات، والمعادن، والبروتينات، والمضادات الطبيعيّة للأكسدة، والألياف، والكربوهيدرات، وخاصّة إذا تمّ تناوله على شكل مشروب يطلق عليه اسم ماء إكليل الجبل، ونظراً لأهميته اخترنا أنّ نستعرض أبرز فوائده العامّة بشكل مفصّل في هذا المقال.
فوائد ماء إكليل الجبل
يحافظ على صحّة الجهاز العصبي، ويقوّي القدرات العقلية المختلفة، ويزيد من قوّة الذاكرة، ويمنع بالتالي الإصابة بالزهايمر، بفضل رائحته القوية.
يدرّ البول.
يعالج مشاكل الأعصاب، وذلك بتناول هذا المشروب بمعدّل ثلاثة مرات يومياً.
يخفّف من الأوجاع المرافقة لمرض عرق النسا.
يعتبر من أفضل المُدرّات الطبيعيّة للحيض، ويحدّ من التقلصات المرافقة للدورة الشهرية، ممّا يجعله مفيداً للنساء خلال هذه الفترة.
يشفي الجروح، ويعالج الأمراض الجلدية، مثل الإكزيما.
يخفف التعب، وينشّط الدورة الدموية، وخاصّة عند مزجه في كوب من الماء المغلي، وتركه لمدّة عشرة دقائق قبل تصفيته، على أنّ يتم تناوله مرتين يومياً.
يعد مفيداً جداً لعلاج مشاكل الشعر، حيث يخلّص من التقصف، ويعالج التساقط، ويزيد من نعومته، ويحافظ على صحّة وسلامة فروة الرأس، ويخف القشرة، ويعالج الأمراض الجلدية التي تصيبها، بما في ذلك الثعلبة، كما يحافظ على شباب الجلد وجمال البشرة، ويمنع ظهور التجاعيد وغيرها من علامات الشيخوخة، كونه يحتوي على مضادات الأكسدة.
يخفّف خطر الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة؛ كونه يحتوي على المضادّات الطبيعيّة للأكسدة.

عشبة إكليل الجَبل
تعتبر عشبة إكليل الجبل من الأعشاب المستخدمة في التوابل في كثير من الأطباق، وخاصة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط (3)، وهي معروفة علمياً باسم (Rosmarinus officinalis)، وهي عبارة عن نبات دائم الخضرة مُعمّر يحافظ على أوراقه طيلة العام، ويعتبر موطنها الأصلي دول حوض البحر الأبيض المتوسط والبرتغال، وتتم زراعتها هناك، وفي شبه جزيرة القرم، وبلاد القوقاز، وآسيا الوسطى، والهند، وجنوب شرق آسيا، وجنوب إفريقيا، وأستراليا، والولايات المتحدة الأمريكية.

فوائد إكليل الجبل
إكليل الجبل أو حصى اللبان هي إحدى النباتات المشهورة في العالم تعيش في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، وهي تعد من النباتات المعمّرة دائمة الخضرة، ويمكن استخدام هذه النبتة بعدة أشكال فقد يمكن استخدامها على شكل توابل تتم إضافتها على اللحوم والدجاج، كذلك يمكن استخدامها لمعالجة اضطرابات الجهاز الهضمي، ولحل مشكلة النفاخ التي قد يعاني منها البعض لسببٍ ما، كذلك فإنها تقوي جهاز المناعة، وتحمي الجسم من الأمراض خاصة السرطانية، كذلك فهي مضادة للاتهابات، ويمكن استخدامها لتحسين الجهاز التنفسي، ولتحسين المزاج عند الذين يمرون بحالة اكتئاب وذلك بسبب احتوائها على مادة الروزماريسين المنشطة للدورة الدموية والمسكنة لآلام العضلات والجسم، كذلك فإن من الفوائد الطبية لها أنها تساعد في علاج حصى الكلى؛ لأنها تقلل إفراز الأنزيم المسؤول عن تكوين هذه الحصوات، وأيضاً لتسكين آلام عرق النسا، وكذلك تساعد على الحفاظ على الخبز جيداً لفترةٍ أطول.
تحتوي عشبة إكليل الجبل على العديد من المركّبات الفعّالة التي تساهم في فوائدها الصحية، وتشمل هذه المواد مشتقات حمض الكافيك (Caffeic acid derivatives) الذي يعتبر حمض الروزمارينيك (Rosmarinic acid) المُكون الرئيسي فيها، ومركبات الدايتيربين (Diterpenes)، والفلافونويد (Flavonids) والترايتيربين (Triterpenes)، والزّيت الطيّار (1)، وهي عشبة مستخدمة تقليدياً في العديد من الأغراض العلاجية منذ القدم (3)، وسنتحدث في هذا المقال عن أهم الفوائد الصحية لعشبة إكليل الجبل.
فوائد عشبة إكليل الجبل
تمنح عشبة إكليل الجبل العديد من الفوائد الصحيّة، وتشمل هذه الفوائد ما يلي:

وجدت البُحوث المخبريّة صفاتٍ مضادة للأكسدة في عشبة إكليل الجبل، وتساهم هذه التأثيرات في وقاية الجسم من أضرار الجذور الحرة وما تسببه من تضرر في الخلايا ومن أمراض (3).
وجدت دراسة أن الاستخدام طويل المدى لعشبة إكليل الجبل يعمل على منع تخثّر الدم (3).
وجدت البحوث المخبريّة تأثيرات مضادّة للبكتيريا وبعض أنواع الفِطريّات لزيت عشبة إكليل الجبل، ولكن من غير المعروف إذا ما كان له نفس هذه التأثيرات داخل جسم الإنسان (3).
وجدت بعض الدّراسات الأوليّة أن تناول 750 ملغم من مسحوق أوراق عشبة إكليل الجبل يحسن من سرعة الذاكرة عند كبار السن الأصحّاء، ولكن وُجد أيضاً أن تناول جرعات أعلى من ذلك يُسبب تراجعاً في الذّاكرة، كما وجد أن العلاج بالروائح العطريّة (Aromatherapy) باستخدام عشبة إكليل الجبل يمكن أن يُحسّن من جودة الذاكرة دون التّحسين من سرعتها، ولكنّ الدليل العلميّ على هذه التأثيرات غير كافٍ ويحتاج إلى المزيد من الأبحاث العلميّة (2).

فوائد شراب إكليل الجبل
مقاومة الأمراض السرطانية، وذلك بحماية الخلايا والأنسجة من الأورام الخبيثة، ويعتبر سرطان الثدي، والبروستاتا، والقولون، والدم، والجلد أهم أنواع السرطانات التي يُقاومها المشروب.
علاج الجهاز التنفسي من الالتهابات والأمراض الناتجة من البرد؛ كالرشح، والإنفلونزا، والسعال، لذلك يجب الإكثار من تناول شراب إكليل الجبل في فصل الشتاء.
علاج اضطرابات الجهاز الهضمي؛ فهو يعمل على طرد الغازات من البطن، ويعالج الإمساك، وأيضاً له دور كبير في معالجة قرحة المعدة، ويقتل جميع البكتيريا والجراثيم المجودة في الغذاء الفاسد.
مسكن للآلام المزمنة والتي تسبب حالة نفسية سيئة للأشخاص الذين تصيبهم، كالصداع النصفي، وآلام المغص.
معالجة أمراض الفم، خاصّةً التهاب اللثة، ويقوي الأسنان ويحميها من النخر والتسوس، وذلك بالمضمضة كلّ صباح من مشروب إكليل الجبل.
تحسين وتقوية الذاكرة؛ فهو محفّز قوي لخلايا الدماغ بسبب احتوائه على حمض يسمى كارنوسيك أسيد، وأيضاً يعتبر من أهم المشروبات المقاومة للزهايمر عند التقدّم بالعمر.
حماية الجهاز العصبي، وجعله أكثر قوة وقادر على الاستجابة للمؤثرات الخارجية بسرعة.

فوائد إكليل الجبل
يطرد الغازات من الجهاز الهضمي.
يسهل عملية الهضم وامتصاص الطعام.
يخلص من حرقان القلب.
ينشط الدورة الدموية.
يخفف أعراض الصّداع.
يشفي من الأمراض البكتيرية والتي تُسبّبها الفطريات .
يُعزّز من دور الكلى للقيام بوظائفها، والتقليل من خطر الإصابة بحصى الكلى.
يفيد المثانة.
يشفي من التقرّحات والتهاب الفم، والحلق، واللثة عن طريق استخدامه كمضمضة.
يستخدم كنوع من البخور.
يفيد للشعر بتخلّصه من القشرة، وبمنع تساقطه، وتقوية بصيلاته، وتخلّصه من مشكلة الشيب.
يعالج المشاكل الجلدية؛ كالأكزيما، والثعلبة، وحب الشباب.
يفيد البشرة ويمنحها الحيويّة والنضارة.
يُخلّص من رائحة الفم الكريهة.
يعالج أمراض الجهاز التنفسي.
يخلص من الأرق.
يشفي من الملاريا.
يساعد في التئام الجروح.
يزيد من القدرة على التركيز، ويقي من مرض الزهايمر.
يعزز من دور الجهاز المناعي لجسم الإنسان.
يخفف من الآلام المصاحبة للدورة الشهرية.
يعدّل المزاج، ويكافح التوتر والقلق.
يعالج الإفرازات المهبلية باستخدامه كغسول.
يدر الطمث.
يكافح التعب والإرهاق.
يستخدم كنوع من أنواع التوابل.
يكافح أعراض الشيخوخة المبكرة.
يقي من السرطانات المختلفة.
يُسهم في إنتاج مادة الكولاجين.
يحفظ اللحوم من التلف؛ لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة.
يُعالج نزلات البرد، والإنفلونزا، والرشح.
يُعالج من أمراض الروماتيزم، والتهاب المَفاصل.

 

الوسوم:, , , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *