20
أبريل

معلومات عن عشبة الريحان كيف تزرع وفوائدها

معلومات عن عشبة الريحان كيف تزرع وفوائدها

الريحان هو نبات عشبي ورقي من عائلة النعنع ؛ إذ أنه يشبه أوراق النعنع غلى حد كبير ، و يسّمى أيضاً الريحان المقدس ؛ لأنه كان يستخدم في الكنائس الأرثودوكسية في تحضير الماء المقدس . يتمتع الريحان برائحة عطرية مميزة ، كما و نستخدمه في الطعام و الحساء ليضفي نكهة جميلة ، و نستخدمه أيضاً في السلطات المختلفة ، وفي المربيات كمربى الفراولة .

ذُكر نبات الريحان في القرآن الكريم ، فقال الله تعالى : ( و الحب ذو العصف و الريحان ) ، و هذا دليلٌ على أهميته في حياتنا .

أشكال الريحان متنوعة فهنالك ( الريحان الطويل ) و ( الريحان القزمي ) ، و له أنواع : الريحان الكافوري ،و الريحان القرنفل ، و الريحان الحلو ، و ريحان القرفة . و منه اللون الأخضر ، و اللون الأرجواني .

يحتوي الريحان على البروتينات ، و الكاربوهيدرات ، و نسبة بسيطة من الألياف ، و نسبة من السعرات الحرارية ، كما و يحتوي على فيتامين ج ، و فيتامين أ .

الموطن الأصلي لنبات الريحان الهند ، فهو رمز الضيافة فيها ، و يرمز الريحان في إيطاليا إلى الحب . يمتاز الريحان بزيوته الطيارة ، فيوضع على الطعام بعد طهيه مباشرةً لكي لا يفقد زيوته الطيارة اثناء الطهي ، و تشير الدراسات إنه يوجد 45 مركب في زيت الريحان أهمها : ( زيت الروزمارنيك ) ، الذي يحارب السموم الفطرية في الجسم .

من أبرز فوائد نبات الريحان أنه يقوي المعدة ، و يحارب التعرّق الكثير في الجسم . و يساعد الريحان في علاج التهابات الشعب الهوائية و فـتساعد أوراقه في التخلص من البلغم المصاحب للرشح و الإنفلونزا ، و التخلص من السعال . كما أن غرغرة الريحان تساعد في شفاء الحلق .

و يعمل الريحان على معالجة الجروح في الجلد و التقرحات ، و أوراق الريحان تساعد في علاج مرض الملاريا . كما و تسهم أوراق الريحان مع مسحوق الهيل في خفض درجة الحرارة ، فأرواق الريحان تعد كمطهر للجسم من الجراثيم و الإلتهابات الفيروسية .

و خليط الريحان و العسل مع الزنجبيل علاج فعّال للقيء ، كما و تساعد أوراق الريحان العقل على التركيز و التقليل من الإجهاد و التعب ، و مقاومة الكسل ، و تسهم أيضاً أوراقه في تخفيف الوزن و العمل على إنقاصه .

و يعمل مسحوق الريحان و زيت الخردل عمل معجون الأسنان ، فينظف الأسنان و يحافظ على اللثة ، ويقتل البكتيريا الموجودة في الفم . كما ويعطي رائحة جميلة للفم ، و يحارب مضغ أوراقه الرائحة الكريهة للفم .

تمّت زراعته على مدى خمسة آلاف سنة، واحتلت النبتة مكاناً مهماً في المطبخ الإيطاليّ، ولعب دوراً رئيسياً في مجموعة مطابخ شرق القارة الآسيويّة كإندونيسيا، وماليزيا، وتايلند، وفيتنام، وكمبوديا، ولاوس، وتايوان، ويوجد العديد من الأصناف للريحان كالأزرق الإفريقيّ، وأوبال الظلام، والأشيب، والبنفسجيّ، والفارسيّ، وللريحان فوائد صحيّة فيمكن استخراج الزيوت التي تعدّ مضادة للفيروسات، والميكروبات، وتعمل على علاج السرطان، والحد من الإجهاد، وعلاج الربو، والسكريّ، وعلاج الجهاز التنفسيّ، والحدّ من التدخين، وعلاج البُهاق، ومفيد لمشاكل الشعر كالحكة، والحد من تساقط الشعر.

يحتوي الريحان على مجموعة كبيرة من المواد الغذائيّة كالكربوهيدرات، والألياف الغذائيّة، والدهون، والبروتينات، والفيتامينات، والثيامين، والنياسين، وحمض البانتوثنيك، وحمض الفوليك، والكولين، والمعادن كالكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والزنك.

العناصر الغذائيّة في عشبة الريحان

  • الكربوهيدرات .
  • سعرات حرارية .
  • ألياف .
  • دهون نباتية .
  • بروتينات بنسب صغيرة متفاوتة.
  • تحتوي على زيت عطري يُستخدم في صناعة العطور، وعصير الشاربات المشهور في مصر.

زراعة الريحان

  • نبدأ عمليّة زراعة الريحان بتجهيز مجموعة الأدوات، والحاجيات كتوفير الطمي الخشن الذي يمكن الحصول عليه حديقة المنزل أو شرائه من متاجر النباتات، وتوفير وعاء صلب مصنوع من مواد الطين، والبلاستيك، والحجر، وأن يحتوي الوعاء على ثقوب صغيرة الحجم في أسفله، ونقوم بتعقيم الوعاء بمحلول من الماء والمواد المعقمة، وشراء شتلات من نبات الريحان بدلاً من البذور؛ لأنّها تتميز بسرعة تلفها، وأنهّا هشة، وضعيفة جداً، ولا مانع من تجربة الزراعة من البذور.
  • نملأ ثلاثة أرباع الوعاء بالطمي الخشن، والتربة، ونحرص على عدم تكديس الطمي كثيراً كي نستطيع تثبيت الشتلة، ثم نقوم بترطيب التربة قليلاً، ونقوم بتثبيت جزء من جذور النبات بالتربة، وفي حالة كان الوعاء كبيراً يجب أن تكون المسافة بين كل شتلة تتراوح بين خمسة عشر إلى ثلاثين سم، وفي حالة البذور نضع مجموعة من البذور بشرط أن تكون المسافة بين كل بذرة وأخرى سنتيمترين ونصف، ويتم وضع السماد فوق البذور.
  • نضع الوعاء تحت أشعة الشمس كأن نضعه بالقرب من نافذة المنزل المطلة على الجهة الجنوبيّة، وينموّ الريحان بعدّ مرور ستة ساعات فقط بعد تعرضه لأشعة الشمس، ويمكن تعريض النبات للضوء الاصطناعي كاستخدام مصابيح الفلورسنت التي تتميز بكثافتها العالية، ونقوم بفحص نسبة الحموضة للتربة مرةً واحدةً كل شهر، ويجب أنّ يتراوح الرقم الهيدروجيني بين ستة إلى سبعة ونصف لكي تكون جيدة، ونقوم بوضع الأسمدة العضويّة للحصول على هذه النسبة؛ ويتم ذلك لأنّ الريحان له استخدامات عديدة في الطهي، ولا يجب استخدام الأسمدة الغير عضويّة؛ لأنّها تسبب أضرار صحيّة بالجسم، ويصل طول نبتة الريحان الناضجة إلى حوالي 15 سم تقريباً.

فوائد الريـحان للجسم

  • تستخدم أوراق الريحان كمطهّر عام ضدّ الجراثيم والبكتيريا، وتحتوي على العديد من الخصائص العلاجيّة مثل: التخلّص من البلغم، والتهابات الجسم، والجروح والحروق، وكما تستعمل لتقوية الجهاز الهضمي والتخلّص من التعب العام والإرهاق.
  • يستخدم الريحان كعلاج للحمّى، وذلك بغلي أوراقه في الماء مع الحليب والسكر، ثمّ عمل كمّادات للجسم لمدّة ثلاث ساعات.
  • يستخدم كعلاج لالتهاب الحلق ولنزلات البرد والسعال؛ وذلك بشرب مغلي الأوراق.
  • يستخدم لعلاج اللدغات والعضّات التي قد تتعرّض لها من الحشرات السامة.
  • يستخدم لتهدئة الجهاز الهضمي وعلاج حالات القيء الشديدة بخلط عصيره مع عصير الزنجبيل والعسل.
  • يعالج مشكلة الوهن العام والإجهاد في الجسم، وذلك بمضغ الأوراق أو إضافتها لماء الاستحمام.
  • يساعد على حرق الدهون والتخلّص من الكسل.
  • يعالج السرطانات وأمراض القلب والشرايين.
  • يمنع أمراض والتهابات العين الموسمية والدمامل، وذلك لغناه بفيتامين أ اللازم لصحة العين.
  • يعطي الفم رائحةً منعشة، كما يحافظ على سلامة الأسنان ونظافتها، ويحمي اللثة من التعرض للالتهابات .
  • يعالج أمراض الكلى ويخلّصها من الحصوات بشكل نهائي.
  • يعالج حالات ضربة الشمس والدوران والصداع بعمل تبخيرة من أوراقه.

فوائد الريـحان للبشرة

للرّيحان دور فعّال في علاج حالات حب الشباب والبثور، وتفتيح لون البشرة، فبضل المواد المضادّة للبكتيريا الموجودة فيه يعمل على إعادة الحيويّة والنشاط للبشرة لتبدو أصغر سناً وأكثر نضارة، وخالية من كلّ العيوب والأمراض الجلديّة كالبهاق والصدفية.

فوائد الريـحان للشعر

عشبة الريحان لا تقتصر فوائدها فقط على الجسم؛ بل لها فوائد عديدة لحل وعلاج مشاكل الشعر؛ حيث تقوّي فروة الرأس وتعمل على تطهيرها وعلاجها من الأمراض الجلدية ، كما تساعد في إزالة القشرة من الرأس، وتقوّي بصيلات الشعر وتمنع تساقطه؛ لهذا فهي تساعد في تكثيف الشعر وتطويله.
تشتهر زراعة الريحان في بلاد الهند والتي تعدّ رمزاً مهماً للهندوس، ويسمّونها عشبة السعادة، وينتمي الريحان إلى فصيلة النعناع، وكما نلاحظ فشكله قريب من شكل النعنع، وله عدّة أنواع وأشكال تميّزه عن غيره من النباتات.

الوسوم:, , ,

There are no comments yet

Why not be the first

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *